منتدى شبـــــاب رايــــــق
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى شبـــــاب رايــــــق

معانا عمرك ما هتندم مواضيع وحوارات جامده
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لقد مر نصف رمضان فهل وجد نصفك الاخر؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدلوعه
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 649
نقاط : 652
تاريخ تسجيلى : 11/06/2009
عمرى : 24
المزاج : ميه ميه

مُساهمةموضوع: لقد مر نصف رمضان فهل وجد نصفك الاخر؟   الخميس سبتمبر 02, 2010 2:50 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




مر نصف رمضان...... فهل وجدت نصف قلبك؟!



مضى نصف رمضان فهل من وقفة محاسبة ؟؟

بالأمس استبشرنا بهلال شهر رمضان واليوم نودع نصف الشهر

خمسة عشر يوماً مرت كطرفة عين وستمر بقية الأيام وربما بسرعة أكبر ونفاجأ بأن الشهر الكريم قد ودع ولن يعود إلا بعد عام وقد ندركه عندما يعود وقد لا ندركه فربما يكون هذا العام آخر عهدنا برمضان والأعمار بيد الله.



أفليس من المناسب أن نقف مع أنفسنا في لحظة صدق
ونفكر ماذا قدمنا من أعمال فيما مضى من أيام...


كم قرأنا من القرآن حتى الآن؟ كيف كانت محافظتنا على صلاة الجماعة؟
كيف كانت محافظتنا على صلاة التراويح؟ بر الوالدين؟ صلة الرحم؟ الصدقة؟
غض البصر؟ حفظ السمع؟ إفطار صائم؟ مساعدة المحتاجين؟ الدعاء للمجاهدين؟ ..الخ من أعمال البر والخير التي تضاعف أجورها في رمضان؟


فمن وجد في نفسه خيراً فليحمد الله وليستزيد ،

ومن وجد غير ذلك فليتدارك نفسه وليلحق بالركب فما زال في الزمن بقية والفرصة قائمة فليشمر وليعزم وليتقوى بالصبر والاحتساب
حتى لا يندم إذا ما رحل رمضان وهو مازال مقيم على الكسل والتقصير

فهلا وقفنا مع أنفسنا وقفة في نهاية هذه المدة لنعرف الى اين وصلنا.

هل سارت هذه الفترة على المخطط الذي رسمناه وكما أردنا؟؟

أم سارت تماما كما يريد منا شياطين الإنس والجن؟؟؟

هل خطونا خطوات في طريق ميلاد قلب جديد.....أم يبقى الأمر على ما كان عليه؟

هل كان اهتمامنا الأول بما تقدمه شاشات العرض المختلفة من مواد أم ما يقدمه هذا الشهر الكريم من نفحات ورحمات؟


ضع أمام عينك أخي الكريم وأختي الكريمة هذا الأمر......أنك في حرب مع أعداءك لتكسب قلباً جديداً.

وتخيل عظم هذا المكسب إن ربحته وفزت به .......تخيل أن إبراهيم أبا الأنبياء وخليل الرحمن على جلالة قدره وعلو منزلته وشدة طاعته كان غاية أمله عند الله
(ولا تخزني يوم يبعثون*يوم لا ينفع مال ولا بنون* الا من أتى الله بقلب سليم)

ذلك لأن هذا القلب ملك الجوارح كلها وهو المتحكم في تصرفاتها وهو الذي تصدر منه الأوامر بالفعل والكف.......وهو الذي قال عنه النبي (ألا إن في الجسد مضغة...إذا صلحت صلح الجسد كله ...وإذا فسدت فسد الجسد كله).......فهو الذي به صلاح أمرك أو فساده.

ولما علم أعداؤك أهمية هذه المضغة سلطوا عليها الضوء لاهلاكها.....فأمامك عدوان لا يكفون عن النيل من قلبك ويقطعون عليه الوصول الى ربه وهم:
_الشيطان: وقد أخذ العهد على نفسه (لأغوينهم أجمعين)...(ولأقعدن لهم صراطك المستقيم) .
_النفس الأمارة بالسوء: وهو عدو تحمله بين جنبيك.

وهما طوال العام يسعيان لايقاعك في الزلل والعصيان وطمس هدى القلب ونوره.

ثم جاءت فرصة هذا الشهر العظيمة بأن عطل الله لك العدو الأول وصفد لك الشياطين.
ثم بقيت نفسك التي وجب عليك أن تهذبها في رمضان وتحضها على كل خير وتصرفها عن فعل كل سوء.
حتى إذا ما انتهى رمضان وأنت بالفعل قد هذبت نفسك وعاد إليك عدوك الثاني وهو الشيطان وجد قلباً قوياً غير الذي تركك عليه ونفس تأبى العصيان فتنقطع حيلته معك ويصير مستضعفاً بعد أن كان متحكماً.



***نريد أن نتذكر في رمضان هذه النقطة الهامة.....أننا نصوم ونقوم ونصلي ونركع ونسجد لا فقط لكي نحصل الحسنات ونمحو السيئات....فلربما حصلت من الحسنات الكثير ثم عدت لسابق عهدك بعد رمضان.

نريد أن نضع نصب أعيننا دائما أننا لا نسجد ونركع تأدية لطقوس .......وإنما لأننا في هذه العبادات نزيل من الران الذي تجمع على قلوبنا من كثرة العصيان.

فالطائف حول الكعبة يطوف باحثاً عن قلبه عله يجده في الطواف.

والساعي بين الصفا والمروة لابد أن يفكر أنه يفتقد شيئا ضاع منه ويلتمسه في هذا المكان.

وأيضا الصائم المصلي للقيام لابد أن يضع في ذهنه أنه يبحث في قيامه وأثناء القراءة عن قلبه فإن لم يجده بحث عن قلبه في الركوع فإن لم يجده التمسه في السجود......وهكذا طول الشهر هو في كبد مع نفسه يبحث عن قلبه إلا أن يمن الله عليه في إحدى الركعات والسجدات ويفتح له الباب لما وجده يصر على الدخول.

(فمن أدمن طرق الباب لابد أنه سيفتح له يوماً ما)


فأدمن الطرق على باب ربك في هذا الشهر وألح عليه في طلب قلب سليم محفوظ من الزلل والعصيان والإصرار على الذنب في رمضان وبعد رمضان.

وعلامة القلب السليم ان يرزقه الله حضورا عند سماع آياته ......(إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم).......أن تسيل عينه كما كانت دموع السلف تسيل.......لا أمام الناس وفي المحافل .....وإنما وهو وحيد فريد ليس معه أمام ربه أحد.

مرنصف رمضان.....فلنلتمس قلوبنا في ما تبقى منه ...... عسى أن تعود كما كانت .....وعسى أن تولد من جديد.....أو عسى أن يكتب الله لها عتقا وتوبة لا تشقى بعدها أبدا.

وإياك أن تكون ممن فرطوا حتى إذا به يكتشف في آخر ليلة من رمضان أن قلبه كما هو ...... وحينها ستبكي في وقت لا ينفع فيه الندم.


نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يمد في أعمارنا في طاعته وأن يبارك في أوقاتنا وأن يوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه وأن يجعل عملنا في رضاه إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



اللهم تقبل منا صيامنا أجمعين واجعلنا من أهل الجنة
لا تنسونا من صالح دعائكم

سدد الله خطاكم ورزقنا الله واياكم الاخلاص وحسن العمل.

لكم مني اعذب تحية

وللامانه منقوول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abo adnan18
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3228
نقاط : 3278
تاريخ تسجيلى : 04/06/2010
عمرى : 27
الموقع : ابو عدنان تاب بعد رحلة عذاب
المزاج : شغاااااااااال

مُساهمةموضوع: رد: لقد مر نصف رمضان فهل وجد نصفك الاخر؟   الخميس سبتمبر 02, 2010 9:21 am


كلامك فى غاية الروعة

بس يلرب الربع الباقى يعدى على خير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لقد مر نصف رمضان فهل وجد نصفك الاخر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شبـــــاب رايــــــق :: .•:*¨`*:•.₪منتديات حوس العامة.•:*¨`*:•.₪ :: .•:*¨`*:•المنتدى الاسلامى.•:*¨`*:•-
انتقل الى: